الحديث الرابع والثلاثون .

الحديث الرابع والثلاثون .

الحديث الرابع والثلاثون - الأربعون النووية

الحديث الرابع والثلاثون …

عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال : قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول -من رأى منكن منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه و ذلك أضعف الإيمان – رواه مسلم .


الشرح الحديث الرابع والثلاثون :


قوله  – من رأى – من هذه شرطية و هي للعموم ، قوله – رأى – يحتمل أن يكون المراد رؤية البصر، أو أن المراد رؤية القلب ، وهي العلم ،

و الثاني أشمل و أعم ، و قوله –  منكراً – المنكر هو : ما أنكره الشرع و ما حرمه الله عز و جل أو رسوله ،

قوله  – فليغيره بيده – اللام هذه للأمر أي : يغير هذا المنكر بأن يحوله إلى معروف ،

إما بمنعه مطلقا أي : بتحويله إلى شئ مباح – بيده – إن كان له قدرة اليد .

قوله -فإن لم يستطع – أي : أن يغيره بيده

-فبلسانه – بأن يقول لفاعله : اتقي الله ، اتركه ، و ما أشبه ذلك

-فإن لم يستطع – باللسان بأن خاف على نفسه أو كان أخرس لا يستطيع الكلام

-فبقلبه – أي : يغيره بقلبه و ذلك بكراهته إياه .

و قال – و ذلك أضعف الإيمان- أي : أن كونه لا يستطيع أن يغيره إلا بقلبه هو أضعف الإيمان .


ففي هذا الحديث فوائد: 

أولا : وجوب تغيير المنكر على هذه الدرجات والمراتب باليد أولا

هذا لا يكون غلا للسلطان و إن لم يستطع فبلسانه و هذا يكون لدعاة الخير الذين يبينون للناس المنكرات .

ثانيا : أن من لا يستطيع لا بيده ولا بلسانه فليغيره بقلبه .

ثالثا : تيسير الشرع و تسهيله حيث رتب هذه الواجبات على الاستطاعة لقوله -فإن لم يستطع  –


رابعا : أن الإيمان يتفاوت ، بعضه ضعيف و بعضه قوي و هذا مذهب أهل السنة والجماعة وله أدلة من القرآن و السنة على أنه يتفاوت .

وليعلم أن المراتب ثلاث :

دعوه – أمر – تغيير . فالدعوة أن يقوم الداعي في المساجد أو أماكن تجمع الناس و يبين لهم الشر و يحذرهم منه و يبين لهم الخير و يرغبهم فيه .

و الآمر بالمعروف و الناهي عن المنكر : هو الذي يأمر الناس و يقول افعلوا أو ينهاهم و يقول : لا تفعلوا .

و المغير : هو الذي يغير بنفسه إذا رأى الناس لم يستجيبوا لدعوته ولا لأمره و نهيه .


الأربعون النووية 33 .

تعريف الأربعون النووية .

omhasan660

لا تعليقات بعد على “الحديث الرابع والثلاثون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *