هل ذكر فيروس كوفيد 19 في قوله : “عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ” ؟

هل ذكر فيروس كوفيد 19 في قوله : “عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ” ؟

هل ذكر فيروس كوفيد 19 في قوله : "عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ" ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين

نقلا عن حلقة من حلقات الفاضل عبد الدائم كحيل ، جزاه الله خيرا على هذه المعلومات ، وأرجو الله أن يجعلها في ميزان حسناته ، رابط الفيديو في نهاية المقالة👇👇

مقدمة

القرآن فيه إشارات لكل شئ ، والتوافق بين رقم الفيروس وهو كوفيد 19 وهو جند من جنود الله ،

وبين الآية الكريمة (عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ) 30*سورة المدثر ، من جهة ، وبين قوله تعالى في الآية الكريمة التالية : (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ) ، 31 *سورة المدثر ،

وعدد حروف هذه العبارة 19 حرف ، قد يكون هذا التوافق مقصودا لنتعبر ،

وقد تكون مصادفة ونعتقد أنه لا مصادفة في خلق الله ولافي كلامه.

المهم أن نأخذ العبرة ( مع العلم أن المقصود الأول من الآية هم ملائكة العذاب ).

ولذلك لابأس أن نعتقد بأن القرآن يين لنا كل شئ ، لأن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام قال عن القرآن( قال: كتاب الله، فيه نبأ ما كان قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم) *الترميذي … والله أعلم .


هل المقصود بقوله (عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ) كوفيد 19 :

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أن القرآن الكريم تحدث عن فيروس كورونا ( كوفيد 19 )

وجاءوا بآيات من سورة المدثر ، فما مدى صدق هذه المقالات التي تربط بالأحداث من حولنا بما جاء في القرآن الكريم .

القرآن الكريم فيه تفصيل لكل شئ ، فلا يمكن اسبعاد ذلك الشئ ،

فالقرآن فيه تفصيل لكل شئ لكن بشكل علمي ومنطقي .

فالقرآن فيه تبيان لكل شئ ، قال تعالى ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ)89* سورة النحل .

كل شئ هنا ؛ تشمل كل شئ الماضي والحاضر والمستقبل .

يقول تعالى ( وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا ) *12سورة الاسراء .

وهذه القاعدة التي تبين أن القرآن فيه تفصيل لكل شئ .

لفت انتباهي أن كوفيد 19 ، وقوله تعالى ( وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ)31*سورة المدثر ، هذه الآية موجودة في سورة المدثر ، وقبلها آية فيها قوله ( عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) 30*سورة للمدثر .

يمكن أن يكون التوافق بالأسماء ، بأن هذا الفيروس جندي من جنود الله .


هل المرض عقوبة من الله تعالى ؟

لقد سلط الله تعالى الطاعون على من قبلنا كعذاب ، وهو رحمة للمؤمنين .

هذا بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أكد في عشرات الروايات أن هذا الطاعون هو بقية رجز وعذاب أنزله من السماء على بعض الإمم ،

التي فسقت وطغت وانتشرت فيها الفواحش والظلم ، أنزله عقوبة لهم لعلهم يرجعون .

الله تعالى لا يكره الناس ، إن الله هو المنتقم ولكنه في الآخرة يوم القيامة .

في الدنيا يعطينا دروس ليعيدنا إلى الطريق الصحيح ،

قال تعالى ( وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) 21*سورة السجدة .

فهذا الطاعون هو العذاب الأدنى لإنه ينتهي بالموت ، أما العذاب الأكبر في نار جهنم ، فهذا هو العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر .

قال تعالى (ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَىٰ ) 13*سورة الأعلى ، عذاب يا لطيف ، عذاب مرعب ،

وهذا العذاب ليس انتقام كما يدعي بعض الملحدين ، لا أبدا ؛ اقرأوا الآية إلى آخرها ، (لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) ، إنما هو أسلوب تأدييبي ، وتعليمي من الله لعباده ، عسى أن يعودوا إلى الله تعالى .

لذلك وجود علاقة بين قوله تعالى (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ) وأن هذا الفيروس جندي من جنود الله أمر منطقي ،

وقوله تعالى في الآية السابقة ( عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) ، هم ملائكة العذاب .

فهذا الفيروس أرسل كنوع من العذاب ، انهيار اقتصادي ، المصالح معطلة ، الناس في حالة خوف ورعب .


المؤمن لا يخاف من قضاء الله

المؤمن لا يخاف لقاء الله ولا يخاف من قضاءه ، قال تعالى ( وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ )36*سورة الزمر .

إياك أخي أن تخاف من المستقبل ، و أن تخشى الفقر ،

أو أن تقول ليس لدي مخزون غذائي لآكل بعد شهر أو بعد أيام ؛ لإن الله موجود .

إن الذي خلقك يتكفل برزقك ، هو القائل ( وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ) 6*سورة هود .

إن الله تكفل برزق النملة التي لا تعقل ولا تعلم شيئا ، أينسى إنسانا يقول لاإله إلا الله !

إياك أن تخاف من المستقبل ، فالله تعالى يقول ( أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) 62*سورة يونس ، من هم أولياء الله ؟

( الذين آمنوا وكانوا يتقون ( 63 ) لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم ) 64*سورة يونس

وقوله تعالى ( قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ) 54 *سورة يونس .

فيفرح المؤمن بفضل الله ، خير من جمع المال والطعام والعقار ، رحمة الله خير له من ذلك كله .

يكفي أنك في هذه المحنة تقول يارب ، فبمجرد أنك تذكر الله في هذه اللحظة أنت محظوظ ،

فالله تعالى يقول ( وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ) 23*سورة الانفال .

فما دمت أنت تسمع نداء الحق ، فدليل ذلك أن فيك الخير ، ما دمت تقول يارب فأنت محظوظ .

أيها الأحبة إن الشيطان يخوف أولياءه يعدهم الفقر ،

كن مع الله ، فكل شئ في هذا الكون مقدر عليك قبل أن تخلق ، منذ أن كنت جنينا في مرحلة المضغة .


كوفيد 19جندي من جنود الله

فهذا الجندي الذي أرسله الله ليؤدب به العصاة ، والزناة ومن يظلمون الناس ، ويأكلون أموال الناس بالباطل ،

ومن يرتكبون الفواحش ، ومن يحاربون الله وهذا الدين ، ويجاهرون في المعاصي ويتحدون الخالق ،

نوع من التأديب ليس لأن الله يكرهم بل لأن الله يريد أن ريجعهم إلى الطريق الصحيح .

لذلك نجد بالفعل أن الكثير منهم يعود إلى الله ، بدأوا يذكرون الله ، بدأوا يستشعروا نعمة الإسلام .

بدأوا يستشعروا نعمة الصحة ، ونعمة الفراغ والترف التي كانوا فيها ، ونعمة الخروج والتي لم يكونوا يشعروا بها من قبل المحنة .

اليوم أصبح الإنسان في ظل هذا الوباء مضغوطا من الناحية النقسية ، فيأتي هنا القرآن ليقول لك لا تخف ،

قال تعالى ( أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُۥ ۖ وَيُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِينَ مِن دُونِهِۦ ۚ وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُۥ مِنْ هَادٍۢ)36*سورة الزمر .

وقوله تعالى ( أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) 62*سورة الزمر .

وقوله تعالى ( وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) 139*سوة آل عمران .

الفيروس مذكور بشكل غير مباشر ، في قوله تعالى (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ) والتوافق بينها وبين الآية ( عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ)

والاسم العلمي كوفيد 19 ربما يكون مصادفة ، وربما يكون مقصودا والله تعالى أعلم .


قاعدة من قواعد الإسلام تحميك من الفيروس أو تقلل من احتمالية الإصابة بالمرض

الارشادات والتعاليم الواردة في سورة المدثر ، قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5)*سورة المدثر

نحن نطبقها أيها الأحبة سواءا بوجود الوباء أو بدون وجود الوباء ؛ لإنها تعاليم من صلب ديننا .

ولكن نحرص على تطبيقها أكثر في ظل هذه الأوبئة ، لأن النظافة الشخصية هي خط الدفاع الأولةضد هذا الوباء .

هذه الفيروسات عندما تدخل إلى الجسم تجلس فترة تتكاثر في الفم والأنف ،

فإذا كنت تتوضأ وتكثر من المضمضمة في الفم والاستنشاق بشكل جيد ،

وتنظف اليدين والوجه والعيون وتمسح الرأس في الوضوء وتحرص عليه،

فان احتمال أن يصيبك المرض محدود جدا ، فإن الوضوء والمحافظة على النظافة الشخصية

والتزام بتعاليم الإسلام وتعاليم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، تقلل من احتمال اصابتنا بالمرض ب ٩٩٪


لماذا الوضوء يقلل من احتمال الإصابة بالمرض ؟

في دراسة سابقة تبين على أنه من يتوضأ ، ويحافظ على الوضوء ،

تكون نسبة وجود البكتيريا وتكاثرها في الأنف والفم واليدين أقل ب ٩٩٪ من الذين لا يتوضأون ولا يغسلون أيديهم .

هذه قاعدة مهمة بالطب الوقائي ، عندما أمرنا الله بالصلاة ، قالوا ( قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ 43) *سورة المدثر .

اليوم نحن تركنا الصلاة وتركنا الزكاة ، وتركنا إغاثة الملهوف ، وتركنا مساعدة الآخرين فابتلانا الله بهذا الوباء .

فهذه الآيات كلها لها علاقة ، وإن كانت غير مباشرة ، نجد كثير من الآيات تنبهنا إلى مثل هذا الوباء ، وكثير منها فيها أدعية تقول لنا ماذا نفعل في مثل هذا العذاب والوباء .


دعاء رفع البلاء و الوباء

كما في سورة الدخان ، في قوله تعالى ( رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ)12

فقط نأخذ العبرة من القرآن ، ونأخذ أي آية من القرآن ، مثلا هذا الدعاء : ربنا اكشف عنا العذاب .

هذا الدعاء سيدعو به الناس عندما ينزل الدخان عليهم ، وينكشف الدخان ببركة هذا الدعاء .

فهذا الدعاء ينبغي أن نربطه بما يحدث اليوم ، ونقول بالفعل إنك إذا دعوت بهذا الدعاء ، أو اجتمع المسلمون جميعا على الدعاء به ، فإن الله يكشف عنهم البلاء والوباء إذا أراد .

فتخصيص أن كلمة كورونا وكوفيد مقصود فيها (فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10) * سورة المدثر

الناقور هنا نفخ في الصور ، وهو حدث عظيم يوم القيامة ، وأنه من شدة هذه النفخة تميت الأحياء ، وفي النفخة الثانية من شدتها تحيى الموتى فسميت بالناقور ، (فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10)

إذا هذا الناقور يوم القيامة ، فلا يمكن أن نتحدث أنه فيروس كورونا في الدنيا .

لذلك مثل هذه المقالات تحوي الكثير من المغالطات ، ولا ينبغي لنا أن نساعد في نشرها .


الخلاصة من ذلك :

وما يعلم جنود ربك إلا هو ، لا تشير فقط إلى فيروس كورونا كوفيد 19 ،

تشير أيضا إلى العواصف والزلازل والبراكين والأمراض مثل الإيدز كلها جند من جنود الله.

لا يجوز أن نخصص ونقول أنه هذا الفيروس فقط هو من جنود الله ،

وقوله ( عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) ، هذه الآية تتحدث عن ملائكة العذاب وهذا الأمر سيكون يوم القيامة وليس في الدنيا .

قال تعالى( عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ )31*حتى نهاية الآيات *سورة المدثر

هذه الآيات تتحدث عن يوم القيامة ، وتتحدث عن وجود تسعة عشر ملكا من ملائكة العذاب ، وجنود الله أكثر من ذلك بكثير .

قال تعالى (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ ) .

بل نأخذ منه عبرة وملمح ، لطيفة من لطائف القرآن ، توافق قد يكون مقصودا والله أعلم .

ولكن وجود رقم 19 ، مع فيروس كوفيد 19 ، ينبغي أن نأخذ منه العبرة ، فلا نأخذ به على إنه إعجاز علمي ،

نقرأها ونعمل بما فيها هذا الأهم نعمل بما فيها أيها الأحبة .

ينبغي أن نأخذ العبرة ولابأس أن نقرأسورة المدثر التي جاءت بالرقم 19 ، وهي السورة الوحيدة التي ذكر فيها الرقم 19 ،

أسأل الله أن ينفعنا بهذه المعلومات وأن يصرف عنا وعنكم جميعا شر هذا البلاء ،

وأن يبلغنا خيره وأن يكتب لنا الخير أينما كان ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

مدونة اغرس فكرة

omhasan660

لا تعليقات بعد على “هل ذكر فيروس كوفيد 19 في قوله : “عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ” ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *